تعلم اللغة السويدية

قصة ليلى والذئب باللغة السويدية مع الترجمة للعربية

قصة ليلى والذئب باللغة السويدية

كما معروف فإنّ القصص السويدية القصيرة ذات أهمية كبيرة في المجتمع السويدي. تماما كما في المجتمع العربي. حيث تساهم القصص السويدية القصيرة في المحافظة على التراث الثقافي للسويد. من خلال نقل القيم والتقاليد والعادات من جيل إلى جيل، تعكس هذه القصص هوية الشعب السويدي وتساهم في الحفاظ على تراثهم الثقافي الفريد.

كما أن قراءة القصص السويدية القصيرة يساعد في تعزيز اللغة السويدية وتطوير مهارات القراءة والكتابة لدى الأفراد. تعمل القصص على إثراء المفردات وتحسين فهم القواعد النحوية وتعزيز قدرات التعبير الشفوي والكتابي. بالإضافة إلى أنها تعرض القارئ لعالم ثقافي جديد ومختلف. من خلال أحداثها وشخصياتها، توفر هذه القصص نافذة إلى تجارب وآفاق جديدة، مما يساعد على توسيع فهم القارئ للثقافة السويدية وتنوعها.

قصة ليلى والذئب باللغة السويدية 

قصة ليلى والذئب.. رواية خيالية ارتبط بها الأطفال حول العالم | قل ودل

Det var en gång en liten flicka som hette Laila. Hon bodde i en liten by omgiven av skogar och berg. Laila älskade att gå på äventyr och utforska naturen runt omkring henne.

En dag bestämde sig Laila för att ge sig ut på en vandring genom skogen. Hon tog med sig sin korg och gick längs med en smal stig som ledde djupare in i skogen. Laila sjöng glatt och plockade blommor längs vägen.

Plötsligt hörde Laila ett underligt ljud bakom sig. Hon vände sig om och där stod en stor och farlig varg. Vargen stirrade på henne med sina glödande ögon och slickade sig om munnen. Laila blev rädd och försökte springa därifrån, men halkade och föll ner på marken.

Vargen närmade sig sakta och Laila kände sig hjälplös. Men istället för att attackera henne, satte sig vargen bredvid henne och tittade på henne med en mild blick. Laila övervann sin rädsla och insåg att vargen inte var farlig.

Vargen visade sig vara vänlig och Laila kunde till och med klappa den. De blev snabbt vänner och började gå

لا يتوفر وصف للصورة.

tillsammans genom skogen. Laila märkte att vargen var sårbar och svag. Den hade skadat sitt ben och hade svårt att jaga för att få mat.

Laila bestämde sig för att hjälpa vargen. Hon samlade bär och nötter från skogen och matade vargen. Hon byggde också ett litet skydd åt vargen där den kunde vila och läka sitt sår. Vargen var tacksam för Lailas godhet och de blev oskiljaktiga vänner.

Efter några veckor hade vargens ben läkt och den var stark igen. Vargen visade Laila sin tacksamhet genom att skydda henne från faror och guida henne säkert genom skogen. De hade många äventyr tillsammans och deras vänskap blev djupare för varje dag som gick.

Laila och vargen fortsatte att leva tillsammans i skogen och deras historia spreds över byn. De blev ett exempel på att vänner kan hittas på de mest oväntade platserna och att fördomar inte alltid stämmer.

ترجمة القصة للعربية

لا يتوفر وصف للصورة.

كان يا ما كان. هناك صغيرة اسمها ليلى. كانت تعيش في قرية صغيرة محاطة بالغابات والجبال. كانت ليلى تحب المغامرة واستكشاف الطبيعة حولها.

في يوم من الأيام، قررت ليلى أن تذهب في نزهة عبر الغابة. فأخذت سلة معها وسارت على طول طريق ضيق يؤدي إلى أعمق في الغابة. كما كانت ليلى تغني بسعادة وتقطف الزهور على طول الطريق.

فجأة، سمعت ليلى صوتًا غريبًا خلفها. التفتت ووجدت أمامها ذئب كبير وخطير. كان الذئب يحدق بها بعيونه المشتعلة ويلحس شفتيه. خافت ليلى وحاولت الهرب، لكنها تعثرت كما وسقطت على الأرض.

اقترب الذئب ببطء وشعرت ليلى بالعجز. ولكن بدلاً من أن يهاجمها، كما جلس الذئب بجانبها ونظر إليها بنظرة لطيفة. تغلبت ليلى على خوفها وأدركت أن الذئب ليس خطيرًا.

كما تبيّن أن الذئب كان وديًا ويمكن ليلى حتى أن تمسحه. أصبحوا أصدقاء بسرعة وبدأوا يتجولون معًا عبر الغابة. لاحظت ليلى أن الذئب كان ضعيفًا ومصابًا. كان لديه جروح في ساقه وكان يصعب عليه اصطياد الطعام.

قررت ليلى مساعدة الذئب. جمعت التوت والمكسرات من الغابة وأطعمت الذئب. كما قامت أيضًا ببناء مأوى صغير للذئب حيث يمكنه أن يستريح ويعالج جرحه. كان الذئب ممتنًا للطيبة التي أظهرتها ليلى وأصبحوا أصدقاء لا يفترقون.

بعد بضعة أسابيع، شفيت ساق الذئب وأصبح قويًا مرة أخرى. كما عبر الذئب عن شكره لليلى من خلال حمايتها من المخاطر وتوجيهها بأمان عبر الغابة. كان لديهما العديد من المغامرات معًا وأصبحت صداقتهما أعمق كل يوم.

كما استمرت ليلى والذئب في العيش معًا في الغابة وانتشرت قصتهما في القرية. حيث أصبحوا مثالًا على أن الأصدقاء يمكن أن يتم العثور عليهم في أماكن غير متوقعة وأن الأحكام المسبقة ليست دائمًا صحيحة.

ختامًا نرجو أن تكون قد تعلّمت العبرة من قصة اليوم. كما وقد أتقنت قراءة القصة بشكل جيد لتقُصّها على أطفالك قبل النوم.

دروس ذات صلة