fbpx
تعلم اللغة السويدية

خطة تعلم السويدية في 90 يوم

advertisement

إذا تكلمت عدة لغات فذلك يفتح لك عالمًا جديدًا كليًا، عالمًا مختلفًا من الناس والثقافات المختلفة وحتى المشاعر المختلفة. ولتعلّم لغة ثانية فوائد إدراكية وعقلية كثيرة. كمثال على ذلك: أظهرت الدراسات مؤخرًا أنّ تعلّم لغة أخرى يؤخّر مرض الزهايمر.كما يزيد من قوى العقل، يخفّف من النزعات الإدراكية. وحتى يزيد من التركيز والقدرة على إخفاء عوارض الإلهاء والشرود .

لذلك سنقدّم لك خطّة لتعلّم اللغة السويدية خلال 90 يوم.

خطّة تعلّم اللغة السويدية في 90 يوم

والأمر الجميل في تعلّم لغة ثانية هو أنها تجعل تعلم لغة ثانية وثالثة ورابعة أسهل بكثير. والتحدّي الحقيقي ليس في تعلّم لغة جديدة وإنّما في كيفية تعلم هذه اللغة. حالما تعرف التقنيات لذلك عندها تستطيع تطبيق نفس تقنيات ونماذج القواعد واللغة على كل لغة جديدة تريد تعلّمها.

الخطة الأساسيّة لتعلّم المحادثة باللغة السويدية ببراعة وسرعة

تعلّم لغة يمكن أن يبدو مرهبًا أو مثبطًا للهمّة، لذلك سأقوم باستعراض الخطوط العريضة للخطة العامّة قبل أنْ أدخل في التفاصيل..

  •    أحضر المراجع الصحيحة للتعلّم: كتاب قواعد، برنامج للمراجعة والحفظ، كتب وأفلام.
  •    مدرّس خصوصيّ جيّد: تحتاجه على الأقل لشهر، أنصح بـ 4 ساعات يوميًا.
  •    حاول أن تتكلم وتفكر فقط في اللغة الجديدة: في كلّ مرّة لا تستطيع تذكّر كلمة، ضع تلك الكلمة في برنامج المراجعة. تدرّب على تلك المفردات يوميًا.
  •    تعرّف على أصدقاء أو شركاء في اللغة ومتحدثين آخرين للغة السويدية: حالما تتمكن من أساسيّات المحادثة مع مدرسك الشخصيّ، عليك أنْ تجد شركاء تتحدث بها معهم. إذا لم يكن لديك شركاء أو أصدقاء يتحدثون اللغة يمكنك أنْ تزور البلد الذي يتحدثون سكانه هذه اللغة. مع الأخذ بالاعتبار مجموعات الصف ولكن عليك ألا تتحدث أبدًا بلغتك المحلية. هذه هي الخطة الرئيسية. ومرة أخرى أقول بأنّها قويّة ومركّزة لأنّ تعلّم لغة جديدة وتحدثها في ثلاثة أشهر أمر صعب. فإذا كنت ترغب في تعلّم اللغة بشكل أبطأ أو لا تملك الإمكانية لزيارة بلد جديد والتدرب من 4-8 ساعات يوميًا .. عندها يمكنك تعديل الخطة.

ولكنّه من الضروري للغاية التدرّب كل يوم، على الأقل عشرون دقيقة أفضل بكثير من مرة أو مرتين في الأسبوع.

خطوات تعلّم اللغة السويدية

دعنا نزوّدك بخطّة لتعلّم اللغة السويدية:

الأسبوع الأول

الاستماع

كما تعلم فإنّ الاستماع للمتحدّثين باللغة الأصلية, ذو أثر كبير في تسريع عملية الحفظ وتعلّم النطق الصحيح.

بحيث تنظّم جدول يومي لك للاستماع للغة السويدية, وكذلك الأفضل أن تكون مقاطع صوتية خاصة بالمبتدئين.

فالاستماع هو أحد أبرز أسرار تعلم اللغة السويدية. كما يمكنك الاستماع لهذه المقاطع أينما كنت, وبتقليد المواقف المطروحة ستتمكّن من استخدام اللغة حتى وإن لم تتقنها بعد. كما أنّ هذا ما أثبتته الدراسات أنّ الاستماع خطوة فعّالة لتعلّم اللغة السويدية

و كذلك فأنه ينصح بممارسة الاستماع بمعدّل ساعة يومياً على الأقل, أثناء الذهاب إلى عملك و كذلك أثناء العودة منه.

أو في أي وقت تختاره أنت, وتجده مناسبًا لك, و حبذا لو كان في مكان هادئ وبعيداً عن الضوضاء. وبالتالي ستحصد النتائج خلال 90 يوم بإذن الله. يمكنك اختيار بعض الأفلام لتعلّم اللغة وحتى الأغاني السويدية.

الأسبوع الثاني

تعلّم المفردات السويدية

من أفضل الوسائل لتعلّم لغة جديدة هي البدء بتعلّمها بتقنية الطفل الصغير. وكيف تكون هذه التقنية ؟ بالبدء بالاستماع ومن ثمّ حفظ المفردات الأساسية. وبالتالي تكرارها في الحياة اليومية. فالطفل يبدأ بالاستماع لذويه, ومن بعد ذلك التقليد والمحاكاة. فتراه ينطق بابا ماما تاتا. فتكون هذه مفرداته الأولى التي تعلّمها من الاستماع والتقليد. لذلك فإنّ البدء بتعلّم الكلمات أمر في غاية الأهمية وأثبت فعاليته في تعلّم اللغات.

الأسبوع الثالث

حفظ عبارات قصيرة ومحادثات

إنّ تعلّم عبارات وجمل سويدية قصيرة يساعدك كثيرا على تذكّرها في مواقف معيّنة.

 ستتذكرها بسرعة بحلول موقف معين او عندما تخطر في ذهنك فكرة ما.

ستتذكرها و بدون مجهود.

و بالطبع عندما تسمع أناس يتكلمون باللغة السويدية ستفهم ما يقولون, أو عندما تشاهد أي درس تتابعه على الانترنت بالسويدية.

فأنت في هذه الحالة قد حفظت العبارة المعنية, و استمعت لها جيداً, و أصبحت تفهم الناس عندما يقولونها, ونتيجة لذلك فأنت ستعرف متى تستخدمها بشكل صحيح. وبما أنك قد حفظت الكثير من المفردات فقد أصبح الآن بمقدورك أن تكوّن عبارات مفيدة بالسويدية. قم بحفظ كلمات بسيطة حتى تسهل لك حفظ العبارات بشكل جيد.

الأسبوع الرابع

القراءة وتخمين المعنى من سياق الجمل

كما من المهم جدا أن تقرأ ولو لم تعرف معنى النص كاملا, بحيث يمكنك تخمين فحوى المكتوب من سياق الكلام. ولربما كلمة واحدة تعرفها تدلك علة المعنى الكامل لجملة. ومن ثمّ عليك أن تقرأ قصص, صحف و معلومات عامة باللغة السويدية, وهذه نقطة مهمة جداً عليك أن تركّز عليها.

ابدأ بقراءة قصص أطفال, بالطبع فقصص الأطفال تحتوي على كلمات بسيطة وسهلة تستطيع أن تفهمها. و هكذا فأنت الآن تمارس تقنية القراءة التي ستحفّز لديك طرق لتطوير اللغة وتكون سبباً لتمكينك من الكتابة بشكل صحيح.

استخدم مترجم لترجمة الكلمات التي لاتفهمها, طبعاً عليك استخدام مترجم سويدي سويدي.

لا بأس أن تستخدم في بداية الأمر مترجم سويدي عربي.

ولكن عليك أن تعوّد نفسك لاستخدام مترجم  سويدي حتى تستطيع أن تفكر باللغة السويدية.

وحتى لا تجد صعوبة في استدعاء الكلمات أثناء التحدث أو الكتابة أيضاً.

الأسبوع الخامس

القواعد الأساسية في اللغة السويدية

الآن وبعد أن أتقنت أهم الخطوات من استماع ومفردات ولفظ, أصبح بمقدورك البدء ببعض القواعد الأساسية في اللغة السويدية. فمن المهم أن تعرف ترتيب الجملة السويدية من حيث الفعل والفاعل والمفعول. وذلك لكي تركّب جمل سويدية صحيحة ببناء قواعدي سليم. فيمكنك البدء بالحروف ولفظها الصحيح, وبعدها التمييز بين الفعل والاسم. كما من المهم إتقان تصريف الأفعال لاستخدامها بالزمن الصحيح في الجمل السويدية. ننصحك بكتاب رائع لتعلّم القواعد السويدية.

الأسبوع السادس

حفظ جمل يومية ومحادثات 

فبما أنك الآن قد تخطّيت مرحلة المبتدئين, إذًا يمكنك متابعة حفظ جمل أكثر طولًا ومحادثات. بحيث تستخدمها في الحياة اليومية في سويدية. كما تعلم فالمفردات وحدها لا تكفي, فمن المهم استخدام جمل وتعابير أكثر تعقيدًا لتساير المواقف العملية. فإنك إن حفظت مجرد تعابير قصيرة, ومفردات بسيطة قد تسمع الكثير من التعابير الأخرى على لسان السويديين ولا تفهمها. فكما تعلم فاللغة بحر واسع. لذا عليك تعلّم الغوص في أعماق السويدية, لتتقن المهارات الأربع والتي تعدّ كأركان أساسية لبناء لغوي متكامل. من قراءة ومحادثة وقواعد وكتابة.

الأسبوع السابع

القواعد

والآن إن كنت مدركًا أنك تخطّيت المرحلة الأولى والخطوات الابتدائية في خطّة تعلّم اللغة السويدية. حيث يمكنك الغوص في القواعدالسويدية مجددا. فقد أصبحت في مرحلة متقدّمة, بإمكانك إذًا التعمُّق في القواعد. كما تعلم فهي أساسية لبناء جمل قوية, وكذلك التحدّث بأزمنة صحيحة ومناسبة للموقف والسؤال.

الأسبوع الثامن

مشاهدة الأفلام

كما يقول الخبراء إن مشاهدة الأفلام عامل أساسي وركن مهم لتعلّم اللغة. فالأفلام تعرض لك مشاهد واقعية وبالتالي محادثات في مواقف حقيقية. كما لا يمكن أن نغفل عن دور مشاهدة الأفلام في تعلّم اللفظ الصحيح والنّطق السليم للغة السويدية. لذلك ننصحك بمشاهدة الكثير من الأفلام باللغة السويدية وحاول أن تتابع الأفلام غير المترجمة لكي تختبر مدى حفظك للمفردات والتعابير. وهل أتت خطّتك أُكُلها؟ أي أثمرت بنتاائج إيجابية أم لا؟

يمكنك متابعة واختيار أفلام رائعة لتعلّم اللغة السويدية.

الأسبوع التاسع

المراجع التي تحتاجها لتعلم اللغة

كما ولكي تتقن اللغة عليك أن تحتفظ ببعض المراجع المهمة, التي تساعدك في مشوار تعلّم السويدية.

كتاب قواعد جيّد: هذا أساسيّ إذا كنت تريد تعلّم لغة ما. أنصح أنْ يكون الكتاب واضح وبسيط وموجز وشامل. وعندما كنت في ايطاليا أصبح هذا الكتاب كالكتاب المقدّس، قرأته في كل مكان، نمت معه وأخيرًا حفظته كله.

كتاب جمل ومصطلحات: وهذا يشبه القاموس ولكنّه للجمل. يُمكنّك هذا الكتاب من حفظ جمل ومصطلحات بأكملها ويمكنك أيضًا أنْ تتعلّم الكلمات منه. سأتكلم لاحقًا عن تفاصيل مهارات الحفظ.

قاموس في الشابكة: للغات الخفيفة والسهلة أنصح بـ  https://wordreference.com . للغة السويدية جرب https://dict.cc  .  Google Translate يمكنه أن يكون مفيدًا ولكنّه بسهولة يصبح كداعم ومساعد فقط. استخدمه قليلًا.

تطبيق (برنامج) للمراجعة والحفظ:  عليك أنْ تحفظ وتراجع المفردات. بالنسبة لي فأنا أضع دائمًا مفردات جديدة في تطبيقي، وأتمرّن عليها في كل ليلة.

إذا كنت تستخدم حاسوب ماك فإليك تطبيق Genius . هذا التطبيق العبقري يستخدم تقنيات رائعة ليختبر معرفتنا. ستُختبر عشوائيًا في كل كلمة أو جملة أو مصطلح، وفي كل مرة تخطئ سيتخبرك التطبيق أكثر في خطأك. أما إذا كنت تستخدم ويندوز فقد سمعت

الكثير عن تطبيق Anki . (أنا -قنديل- جربت البرنامج الأخير وهو رائع جدًا وأنصحكم به..

يجب أن تكون متعلِّم نشيط. حيث أن معظم الناس يسمحون لأنفسهم بأن يكونوا فقط طلاب يتلقّون المعلومات ويتعلمون، ولكن يجب أن يكون لك دورًا أساسيًا في هذا التعلّم وذلك بالأسئلة المستمرة.

كما ستصادف الكثير من الكلمات والجمل والمصطلحات التي لا تعرفها إمّا مع مدرسك الخصوصيّ أو عندما تتعلّم بنفسك. أدخل هذه المعاني الجديدة في تطبيق المراجعة على حاسوبك.

الأسابيع الأخيرة

الخطوة الأخيرة في خطّة تعلّم السويدية

يجب أنْ تبدأ بمراجعة وحفظ ثلاثين كلمة وتعبير يوميًا. لماذا 30 ؟ لأنّك ستكون تعلمت في 90 يومًا 80% من اللغة

 استخدم فن الحفظ لمساعدتك في تذكر الكلمات. كما وبعد شهرك الأول  في تعلّم اللغة يكون قد حان الوقت كي تركّز أكثر على  استعمال هذه اللغة قد المستطاع. بعد شهر من التعليم الخصوصيّ ستكون لديك القدرة على إجراء محادثات أساسية في هذه اللغة. كما يجب عليك أنْ تبدأ بالتفكير بواسطة اللغة الجديدة. في كلّ مرة تحاول أنْ تعبّر في نفسك بفكرة معينة وتنسى كلمة ما، دونها مباشرة في تطبيق المراجعة والحفظ، واستمر في حفظ ومراجعة 30 كلمة وتعبير يوميًا.

مع انتهاء اليوم الستين يجب أنْ تكون قادرًا بشكل جيد على التحدث باللغة الجديدة. وببساطة أنت تحتاج لأنْ تستمر في التدرّب عليها. أجري محادثات أكثر عمقًا مع شركائك في تعلّم اللغة. حاول أنْ تخرج معهم قدر المستطاع.

استمر في دراسة 30 كلمة يوميًا وراجع كل الكلمات التي تعلمتها سابقًا، ومع وصولك لـ3000 كلمة تصبح قادرًا على التكلّم باللغة بشيء قريب جدًا من الطلاقة.

والآن يمكنك أنْ تشاهد التلفاز وتقرأ الكتب باللغة الجديدة. استأجر بعض الأفلام بتلك اللغة وحاول أنْ تجاري لغة الفيلم للنهاية. وإذا احتجت يمكنك أن تشغل الترجمة للفيلم ولكن أيضًا باللغة الجديدة. ولا تقلق إذا عانيت من مشاكل لأنّ فهم الأفلام أصعب بكثير من إجراء محادثة مع شخص.

استمر بالمثابرة على اللغة الجديدة لعدّة ساعات يوميًا، وبنهاية الشهر ستكون قد وجدت نفسك تدرك اللغة بشكل ممتاز. وهذا شيء مذهل أنْ تكون قد تعلّمت اللغة بـ90 يومًا وبتركيز مكثّف.

الخاتمة

مبارك لك !

لقد تعلمت لغة جديدة فقط في 90 يومًا. والأمر الأكثر إيجابية أنّك ستجد نفسك أسرع في المرات القادمة لتعلّم لغة جديدة. لقد أتممت الجزء الأصعب- وهو تعلّم كيفية تعلّم اللغة.

ولقد اكتسبت لنفسك مهارةً جديدة. فتعلّم لغة جديدة هو تأسيس وبناء عادة جديدة-كالتفكير والتحدث بلغة جديدة. وحالما تتقن ذلك للغة واحدة فإنّك تؤسس لنفسك القدرة على تعلّم لغات أكثر.

تخيّل في المرات القادمة عندما تقابل سائح أو نادل من أي بلد أجنبي، ستستطيع محادثته أو ربما أن تحكي له نكتة -وإذا لم تستطع أخيرًا أن تفسر له النكتة- ستختبر تجربة السعادة الفائقة في جعل شخص غريب يضحك بلغته الأصلية.

advertisement